in

5 أمور تعلمناها من مباراة السوبر الأوروبي بين ليفربول وتشيلسي

لاعبو ليفربول

حقق نادي ليفربول الإنكليزي لقب كأس السوبر الأوروبي بعد فوز مثير بركلات الترجيح على جاره تشيلسي بعد إنتهاء الوقت الإضافي بالتعادل 2-2.

وكانت المباراة مليئة بالندية والحماس، وتمكنا من إستنتاج بعض الأمور نقدمها لكم الآن:

ماني رجل المناسبات الكبيرة

في أول مباراة له كأساسي في الموسم، تمكن النجم السنغالي من تقديم إضافة كبيرة جداً للريدز، وكان حاسماً للغاية في مباراة عانى فيها ليفربول لهز الشباك لفترات طويلة.

وبهدفيه في هذه المباراة، يضيف ماني أداء رائع آخر على السجل الحافل له في المباريات الكبيرة، بالأخص في الموسم الماضي مثلما فعل في أرض بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا، وفي مباريات عديدة في بطولة الدوري أيضاً.

تشيلسي لن يكون لقمة سهلة في هذا الموسم

عندما رأى الجميع نتيجة مباراة البلوز الاولى في الدوري والخسارة 4-0 في أرض مانشستر يونايتد، بدأت الشكوك تزداد حول إمكانية البلوز على المنافسة في هذا الموسم.

لكن إن نظرنا إلى أداء تشيلسي في المبارتين وبالأخص بالأمس، نرى بأن فريق الأسود سيكون نداً قوياً لجميع الخصوم في هذا الموسم.

فتمكن فرانك لامبارد، ورغم العقوبة في السوق، من بناء فريق مثير بمزيج رائع من الشباب والخبرة أحرج بطل أوروبا لفترات طويلة في مباراة الأمس.

دفاع ليفربول مثير للقلق

كان فريق المدرب يورغن كلوب يمتلك الدفاع الأفضل في أوروبا في الموسم الماضي، لكن الأمور تبدو مغايرة تماماً مع إنطلاقة هذا الموسم.

فتمكن مهاجمو تشيلسي من خلق كل انواع المشاكل للريدز في المباراة، وكان بإمكان تشيلسي تسجيل المزيد من الأهداف ايضاً لولا الحظ العاثر.

لذلك على ليفربول ان يستعيد صلابته الدفاعية مع مرور الوقت في هذا الموسم، وإلا ستكون مهمة الدفاع عن اللقب الأوروبي والفوز بلقب محلي شبه مستحيلة.

كانتي لا يقدّر بثمن

عاد النجم الفرنسي من إصابته وشارك كأساسي في مباراة ليلة أمس الصعبة في إسطنبول، ومباشرة فرض نفسه كأفضل لاعب في خط الوسط من الفريقين.

ولعب النجم الأسمر في دور متقدم كما جرت العادة من الموسم الماضي، لكنه أثبت مجدداً بأنه قادر على القيام بذلك الدور بشكل مثالي دون أي مشاكل.

وساهم كانتي بشكل كبير في بناء اللعب في الهجمات المرتدة، وقطع الكثير من الكرات وفاز بالثنائيات تلو الأخرى، ليؤكد قيمته الكبيرة جداً بالنسبة للبلوز في هذا الموسم.

تقنية الفيديو تحتاج للمزيد من الوقت

مما لا شك فيه أن تقنية الفيديو قللت نسبة الأخطاء التحكيمية بشكل كبير جداً منذ إعتمادها في البطولات الكبرى، لكن مباراة الأمس أظهرت بأن هذه التقنية بحاجة للمزيد من التحسين، وبأن الاخطاء لا تزال ممكنة.

فمنذ بداية المباراة بدأ الجدل وكان هناك مطالبات للريدز بركلة جزاء بسبب لمسة يد على المدافع كريستينسن.

وبعد ذلك أتى هدف التعادل الثاني لتشيلسي من ركلة جزاء مثيرة للجدل، قبل أن يستمر الحديث عن التحكيم حتى في ركلات الترجيح، عندما تقدم حارس ليفربول ادريان بخطوة عن خط المرمى قبل التصدي لركلة الجزاء الأخيرة ويهدي فريقه اللقب.

http://tinyurl.com/yy2zhlhp

الصحف الإيطالية: تحالف ثلاثي ضد اليوفي وديبالا يتجه نحو البقاء

بايرن ميونيخ الأقرب للظفر بخدمات مهاجم اليوفنتوس